شهر رمضان

الأشهر الفضيلةمواسم ومراسم
ماذا نستقبل وماذا يستقبلنا ؟!

ماذا نستقبل وماذا يستقبلنا ؟!

إذا كانت الصدقة المالية تحتاج إلى رصيد مالي، فمن يقوم بالصدقة الاجتماعية لا يحتاج إلى رصيد مالي، بل يحتاج إلى رصيد روحي وتاريخ نظيف ومقبولية من الآخرين. وهذه هي وظيفتنا العملية لما يقابلنا به الله‪ ‬في شهر الضيافة، لأنه إذا كان شهر رمضان سيلقانا بهذا الوجه من الرحمة فيجب أن نلقاه بوجه مناسب من الطهارة والنقاء.‬

تابع القراءة

الأشهر الفضيلةمواسم ومراسم
نهر التطهير

نهر التطهير

لو نلاحظ قول الإمام علي عليه السلام: (الصِّيَامَ ابْتِلاَءً لْإِخْلاَصِ الْخَلْقِ)(٤) الصوم ابتلاء وامتحان، وهو تعريض للإنسان لكي يسبح في نهر التطهير ويتعلم فن السباحة في هذا النهر.
فالرواية السابقة تشير إلى قابلية الإنسان للارتقاء والتنقل في مقامات السلوك والعروج حيث تتصاعد هذه القابلية عامًا بعد عام ويصل إلى عالم الإخلاص.

تابع القراءة

مناسباتمواسم ومراسم
سورة النصر تجلٍ للنصر والفتح الإلهي ١

سورة النصر تجلٍ للنصر والفتح الإلهي ١

كلما كان الإنسان أكثر إحساسا وأكثر نورانية، وكان قلبه أكثر صفاءً؛ كلما كان يستحضر الله ﷻ أكثر، وكلما كان موحدًا أكثر؛ سيصبح أكثر تحسسًا من الأغيار؛ لأن الأغيار أيا كانوا -ما خلا محمد وآل محمد صلوات الله عليهم- فهم يتركون بصمات على مرآة روح الإنسان.

تابع القراءة

مناسباتمواسم ومراسم
أهل الكبرياء والعظمة

أهل الكبرياء والعظمة

بهذا التعليم وهذه الدعاء وهذه الصلاة وهذا الذكر التسبيحي لله ﷻ سنعرف أن دعاءنا هو عين دعوتنا، فنحن نطلب من الله العظيم؛ نطلب منه أن نكون: عظماء، كرماء، أعزاء؛ فثوب الذّل والمهانة هو ما يثقل روح الإنسان؛ وهذه الطلبات هي ما تتوافق مع حاجتنا الواقعية.

تابع القراءة

الأشهر الفضيلةمواسم ومراسم
شهر النقاوة والطهارة

شهر النقاوة والطهارة

إن هذه الأشهر الثلاث هي أشهر نقاوة، لكنها نقاوة اشتدادية؛ ففي شهر رجب المؤمن ينقى بمقدار، وفي شهر شعبان تترقي به مطالب الأدعية وتصير أغلظ وأشدّ، ثم يأتي شهر رمضان المبارك ومن خلال الأدعية الواردة فيه كدعاء أبي حمزة الثمالي يترقى الإنسان أكثر بحيث يغسل الإنسان نفسه ويتطهر حتى لا يترك عليه أي درن أو ذنب.

تابع القراءة

الأشهر الفضيلةمواسم ومراسم
فرحتان للصائم -١

فرحتان للصائم -١

السعادة والفرح في الأمور الإلهية والعبادات والطاعات لها شأن مختلف؛ فإذا صام المؤمن في هذه الدنيا أدرك كم هو إنسان عاقل وواع، وعند الإفطار يكاشف نفسه ويكشفها كونه صائمًا، إذ لم تحركه عجلة الدنيا، بل تجاوزها واقتحمها وتركها مُعرِضًا عنها

تابع القراءة