الفطرة

مناسباتمواسم ومراسم
أذن الله أن ترفع ٣

أذن الله أن ترفع ٣

وحتّى يظهر التوحيد ويتحقق معناه لا بد من مَظهر له، لأن الإنسان ما دام له بعد إنساني مادي محدود، وما دام وجوده مقطعيّا ولحظاته متصرّمة فلابد أن يظهر له الله سبحانه هذا النور، وأن يبقى هذا النور ظاهرا لا يختفي، و يجب أن يحسه ويمسه ويراه ويدركه، ولو لم يكن الله سبحانه بهذا الظهور لما آمن بالله أحد.

تابع القراءة

الحجمواسم ومراسم
النموذج الإبراهيمي للفرار إلى الله – ففروا إلى الله ٣

النموذج الإبراهيمي للفرار إلى الله – ففروا إلى الله ٣

مبتدأ الدين هو تذوق حالة الفرار واللجوء إلى الله، وأول الدين معرفة الله سبحانه وتعالى بصفاته الجمالية والجلالية، وإبراهيم هو النموذج الذي نتمثله في الفرار إلى الله، فهوالذي كشف الله له كيفية الفرار إليه

تابع القراءة

أهل البيت ﴿؏﴾الإمام علي ﴿؏﴾
الإصلاح في منهج الإمام علي عليه السلام

الإصلاح في منهج الإمام علي عليه السلام

إذا أردنا أن نقرأ إصلاحات أمير المؤمنين على صعيد تاريخي خارجي يكفينا أن نقف على مقولة الخليفة الثاني المشهورة: "لولا علي لهلك عمر" لكن علينا أن نقرأها قراءة ثانية غير القراءة السطحية التي أُريدت لنا والتي لا تتعدى كون عليا حلّ مسألة قضائية، فإن قراءتها في مكانها وفي موقع يناسبها ترتفع بها عن التسخيف والتسطيح والتسذيج فهذه ليست إصلاحات أمير المؤمنين في التاريخ، ولا يجب أن نقرأها ضمن هذا البعد إصلاح أمير المؤمنين يبرز في إدارته للأزمات الكبار التي لا يديرها غيره، والتي لولاها لهلك فلان بل لهلكت الأمة الإسلامية كلها.

تابع القراءة

الحجمواسم ومراسم
الحج تشييد للدين ٤

الحج تشييد للدين ٤

الحجّ تشييد للدين، لأن الحجّ لا يقبل بفرضيّة أن علاقة الإنسان بالدين بسبب الجهل أو الخوف أو الميل للأقوى. وهذا لا يقبله العقل ولا العلم الحديث. بل العلاقة بالدين هي بسبب التوقف والعلم والانتباه واليقظة. الدين ظمأ روحيّ عميق في الإنسان يجعل الإنسان أوّل ما يقوم به هو التوقف والتأمّل والتدبّر حتى يصل إلى المرحلة الثانية: وهي المعرفة.

تابع القراءة

الأشهر الفضيلةشهر رمضانمواسم ومراسم
نهر التطهير

نهر التطهير

لو نلاحظ قول الإمام علي عليه السلام: (الصِّيَامَ ابْتِلاَءً لْإِخْلاَصِ الْخَلْقِ)(٤) الصوم ابتلاء وامتحان، وهو تعريض للإنسان لكي يسبح في نهر التطهير ويتعلم فن السباحة في هذا النهر.
فالرواية السابقة تشير إلى قابلية الإنسان للارتقاء والتنقل في مقامات السلوك والعروج حيث تتصاعد هذه القابلية عامًا بعد عام ويصل إلى عالم الإخلاص.

تابع القراءة