الذنب

أهل البيت ﴿؏﴾ذووهم ﴿؏﴾
زينب في الربانيين

زينب في الربانيين

زينب من الربانيين الذين ما وهنوا أبداً, فلم يستطع أحد بما فيهم حكومات الجور أن يسقطوا ما قامت به زينب بنت أمير المؤمنين إلى اليوم، إذن هي لم تهن في بعدها الإدراكي بل كانت في غاية التكامل، ولم يضعف رأيها وعزيمتها وإرادتها وتعقلها للأمور.

تابع القراءة

أهل البيت ﴿؏﴾فاطمة الزهراء ﴿؏﴾
وبذلت نفسها في مرضاته

وبذلت نفسها في مرضاته

كل أهل البيت (ع) ماتوا ظلما إما سمّا أو قتلاً، وإنما كان لهم أنصار وأتباع ومحبين بحقّ؛ لأنهم بذلوا أنفسهم في مرضاة الله، ورأى منهم المؤمنون حقّ الجهاد في ذات الله. وقد جاء في الزيارة الجامعة (وَبَذَلْتُمْ اَنْفُسَكُمْ فى مَرْضاتِهِ)، وهذا - وإن كان يشمل كل أهل البيت عليهم السلام - لكنه في شأن الزهراء أمضّ وأوجع.

تابع القراءة

أهل البيت ﴿؏﴾التسعة المعصومين ﴿؏﴾
الغوص في أمان الله

الغوص في أمان الله

أن الإنسان لا يخلو أبدًا من مسافة بينه وبين الكمال؛ فهناك ما يعرفه ويدركه ومن ثم يتوب منه حتى يترقى ويصبح عارفًا، لكن هناك مسافة وكمال لا يعرفه، فإذا ما زار الإمام الحسين ﴿؏﴾ فإن هذا الخلاء والفراغ الغيبي الذي لا يدركه ليس الخفي بل الأخفى من السرّ يغفره الله سبحانه.

تابع القراءة