الأيمان

أهل البيت ﴿؏﴾الإمام الرضا ﴿؏﴾التسعة المعصومين ﴿؏﴾
الإمام الرضا والمحمدية البيضاء

الإمام الرضا والمحمدية البيضاء

لقد أظهر الإمام الرضا المحمدية البيضاء الخالصة ليعلمنا أن علينا أن لا نغير في دين محمد وشرعته مهما تعسرت، وعلمنا أن نقلب الواقع إلى اللون المحمدي الثابت الذي لا يتغير، و أن نستثمر المنصب - لو وصلنا إليه - في إحياء السيرة والسنة المحمدية التي صدع بها رسول الله (ص) في مكة..

تابع القراءة

أهل البيت ﴿؏﴾النبي الأعظم (ص)
محمد الأوحد

محمد الأوحد

نحن عندما نصف شخصًا بأنه أوحد دهره وزمانه وأنه متفوق على أقرانه فكل هذه التسميات مجازية بالقياس إلى أوحدية رسول الله صلى الله عليه وآله، فقد كان مظهر الله الأحد الذي لم يكن له كفوا أحد، فمحمد في عالم الإمكان ليس له كفوا أحد(1). والقرآن يركز على هذه الامتيازات وهذه الأوحدية والتفرد، فلا يقرن بمحمد بشرا، فهو صلوات الله عليه وآله كما يقول أستاذنا الجوادي مظهر (ولم يكن له كفوا أحد). ومظهر (ليس كمثله شيء).

تابع القراءة

أهل البيت ﴿؏﴾ذووهم ﴿؏﴾
أسيرة آسرة

أسيرة آسرة

الإنسان يفر من البكاء ومن الوجع والآلام، لكن البكاء على زينب نحن نبحث عنه ونقاتل من دونه، وندفع الأموال من أجل أن نحصل على هذه الدمعة، وهذا نوع من الأسر، وما أجمله من أسر! فقد مدت لنا زينب حبالاً في كل مكان حتى نصل إلى كربلاء.

تابع القراءة

أهل البيت ﴿؏﴾التسعة المعصومين ﴿؏﴾
المقارنة بين دور الإمام العسكري في الإعداد للغيبة والإعداد للظهور

المقارنة بين دور الإمام العسكري في الإعداد للغيبة والإعداد للظهور

ولا شك أننا لو جمعنا معاناتنا ولهيب انتظارنا والمظلوميات التي نعيشها جميعاً من سجن وتنكيل وتعذيب وظلم واضطهاد فلا تعدل شيئاً مما عاشه الإمام العسكري من عذابات وآلام؛ إذ أن الشعور بالألم واستقباح الظلم والنفور منه ومن أهله يعتمد على مقدار صفاء وطهر ونقاوة روح الإنسان.

تابع القراءة