الإمام الجواد ﴿؏﴾

أهل البيت ﴿؏﴾الإمام الجواد ﴿؏﴾التسعة المعصومين ﴿؏﴾
عاطفة الإمام تجاه شيعته

عاطفة الإمام تجاه شيعته

الإمام عندما يقول: "وشيعتنا أصبر منا" فإنما يقولها تنزلا منه وتلطفا. ويريد: إن بيني وبينك حبل عاطفة لا ينقطع، وارتباطا وتماسا لا يوصف، فلئن كنا الصابرين فنحن معكم نسانخكم ونشترك معكم فيما ترونه من شدة وبلاء، ونشارككم في كل الصعاب التي تتحملون.

تابع القراءة

أهل البيت ﴿؏﴾الإمام الجواد ﴿؏﴾التسعة المعصومين ﴿؏﴾
وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم

وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم

كثيراً مانتحدث عن شبه الإمام الجواد (ع) بالنبييْن عيسى ويحيى الذيْن آتاهما الله الحكمة في الصغر وهذا دليل على أن النبوة والإمامة تنبعان من مصدر قدسيّ واحد، وهو العلم الموهبتي اللدني الذي لا يحتاج إلى مراحل تستغرق زمنا، ولا إلى المقدمات والوسائط التي يحتاجها الإنسان العادي مهما كان قوي الحدس شديد الفطنة سريع الملاحظة كالدرس والأستاذ ولكن هناك ايضاً إشارة مهمة من الإمام الرضا ( ع ) إلى شبهٍ بين ولده الإمام الجواد وبين نبي الله موسى (ع) "بأبي وأمي.. شبيه موسى بن عمران".

تابع القراءة

أهل البيت ﴿؏﴾الأشهر الفضيلةالإمام الجواد ﴿؏﴾التسعة المعصومين ﴿؏﴾مواسم ومراسم
يبدل الله سيئاتهم حسنات

يبدل الله سيئاتهم حسنات

الرواية: (من أحبّ أن يلقى الله عزّ وجلّ و قد رفعت درجاته و بدّلت سيّئاته حسنات فليتولى محمّد بن عليّ الجواد). هذه الرواية تريد أن تقول لنا أنّه كما أنّ أفعال الإنسان كاشفة عن نيّته الحسنة فكذلك علمه وولايته وحبّه وبغضه، وهذا جزء من ذاته. والإنسان الذي لا طاقة له على القيام بالكثير من العبادات والصالحات التي تتسبّب بتبدّل سيّئاته حسنات؛ فهناك طريق آخر وسبب آخر وهو ولاؤه للإمام الجواد عليه السلام، فمحبّة الإمام الجواد (ع) تقلب وتغيّر آثار سيّئات الإنسان وتغيّر مصيره.

تابع القراءة