ddp-md-icon|md-dashboard| الرئيسية ddp-et-icon|et-arrow-carrot-left|4 أهل البيت ﴿؏﴾ ddp-et-icon|et-arrow-carrot-left|4 الحمزة أسد الله وأسد رسوله ﷺ 

تقدم القراءة:

الحمزة أسد الله وأسد رسوله ﷺ 

السبت 17 شوال 1442مساءًالسبت

الوقت المقدر للقراءة:   (عدد الكلمات:  )

5
(4)

عمومية التفاخر لدى المعصومين ﴿؏﴾ بأن الحمزة منهم

ورد في الرواية عن النبي الأكرم m أنه قال: “ومنا أسد الله وأسد رسوله”(١)، ولو تأملنا في ورود هذا الوصف والتفاخر به من قبل أهل بيت العصمة والطهارة ﴿؏﴾ تقريبًا إن لم يكن كلهم فجلهم، كما ورد هذا الوصف في زيارة الحمزة ﴿؏﴾ وقد أوردها المراجع في المناسك؛ إذ ليس هناك أيّ استيحاش من هذه الكنية أو هذا اللقب وهذه الإضافة -إن صح التعبير- كما افتخر بها أمير المؤمنين ﴿؏﴾ في الموارد الحساسة كالشورى لإظهار أولويته في الصدارة للقيام بإدارة شؤون الأمة في الشأن الاجتماعي والسياسي والروحي والفكري(٢)، وقد وردت في خطبة الإمام الحسين في يوم العاشر من محرم، كما وردت في خطبة الإمام السجاد ﴿؏﴾ في الشام(٣)؛ وكل هذه المواقف الحساسة وهي كثيرة ولربما لو كان لهم الأمر أو فلنقل لو أحسن الرواة النقل فلربما نقل عن سائر المعصومين ﴿؏﴾ ذات العبارة، إذن هذه الرواية وهذه النسبة هي في الحقيقة مفخرة لأهل البيت ﴿؏﴾ أجمعين؛ كما هي لرسول الله m هي لأمير المؤمنين ﴿؏﴾ وأبنائه ﴿؏﴾، وبالإمكان عد (عمومية هذه المفخرة) النقطة الأولى البارزة في بيان بعض مداليل مقام أسد الله وأسد رسوله الذي نود الحديث عنه.

 

الإضافة الإشراقية مدار التفاخر

النقطة الثانية والتي يجب البحث فيها هو قولهم عليهم السلام: “منا أسد الله وأسد رسوله”: فيعرف أنه “منا” ليس بمعنى أنه من أسرتهم، وإلا لم يصح التفاخر، فالتفاخر بالنسب بمعنى الإضافة النسبية ليست مفخرة اختيارية، إذ لا يكون التفاخر إلا بأمر انتخابي واختياري؛ فعلم من ذلك أن هناك وحدة وجودية بينهم وبينه، وبينه وبينهم ﴿؏﴾ كذلك، فهذا الأمر هو ما استحق التفاخر، بمعنى أن ما قام به الحمزة ﴿؏﴾ هو أثر من آثارهم وما يقومون به ﴿؏﴾ هو أثر من آثار الحمزة، وهذا النوع من نسبة أفعال شخص لشخص باختياره وردت عندنا في موارد كثيرة -وليس هذا محورية ومدار البحث الذي نريد أن نصب التركيز ونضيء عليه-، وإلا فإن الإنسان إن أحب عمل إنسان ورضي به فسيشرك ويتشارك فيه، وإنما يجمع الناس الرضا والسخط خاصة في مجال التفاخر، فهناك نقطة وخصوصية مرتبطة بالفضائل، إن الله ﷻ حينما خلق الخلق خلقهم وهو غنيًا عن طاعتهم؛ فوضعهم من الدنيا في مواضعهم، وقسم بينهم أرزاقهم، وقد قسم ﷻ الفضائل كما قسّم المعائش؛ فإذا أحب ورضي ولم يسخط الإنسان على رزق معنوي لشخص ما، بل عشقه وأصبح من المؤيدين والمحبين له؛ فهذا الأمر سيحدث اتصالًا ووحدة بينه وبين من قام بذلك العمل، إذ أن الحب نشاط وعمل قلبي وروحي؛ وهذا النشاط القلبي والمحبة هي التي تجعل وحدة بين أسد الله وأسد رسوله وبين الأئمة المعصومين ﴿؏﴾؛ فيحق لهم التفاخر بأمر هو منسوب لهم، ولقلوبهم، ومحبتهم وإرادتهم ورغبتهم ﴿؏﴾؛ إذ أن الإنسان يثاب على ما يحب ويكره، وهو أقوى عرى الإيمان.

إضاءات في مداليل لقب أسد الله وأسد رسوله m

وهنا نأتي إلى بيت القصيد والجزء الهام في هذا اللقب: “أسد الله وأسد رسوله” فماذا تعني هذه الإضافة؟ وما مدلول أن يلقب الحمزة ﴿؏﴾ بـِ “أسد الله”؟

كما هو معلوم في الفلسفة كما في اللغة العربية الإضافة لها أشكال وأنواع، وقد حلل العقل أنواع الإضافة فكثرت، فتارة قد تكون الإضافة صرف اعتبارية؛ كما نقول: هذا بيتي، وتارة قد تكون اعتبارية ذات بُعد تشريفي كما نقول: “هذا بيت الله”، فهذه الإضافة تشريفية لكنها صرف اعتبار؛ إذ ليس هناك بين الحجر والبيت وبين الذات الإلهية أدنى مراتب الاتصال أو ارتباط حقيقي، فإبراهيم ﴿؏﴾ اختار من أحجار مكة العادية لتصبح بيتًا لله ﷻ، وليس الحديث هنا عن التدخل الإلهي، وأن الله ﷻ قد علمهم وأراهم مناسكهم، فهذا أمر آخر؛ فأنواع الحجر شيء وإرائة المناسك شيء آخر، فهذا الحجر مثله ككل الأشياء الموجودة في هذا الكون كونها آية من آيات لله ﷻ ومنسوبة له سبحانه، فكون الحمزة “أسد الله” هذه ليست مجرد نسبة اعتبارية إذ أن النسبة الاعتبارية لا يُتفاخر بها، ولا يكون لها واقعًا إلا بمقدار ما يشرفها الله ﷻ؛ ولذا نقول مكة المكرمة والكعبة المشرفة أيّ إن الله ﷻ قد شرفها.

ومما يلزم الالتفاف إليه؛ من هو القائل والناحل هذه النحلة للحمزة ﴿؏﴾؟! إذ ليس هو من أدعى ذلك فقال: “أنا أسد الله وأسد رسوله”، كما إنه ليس أباه من أسبغ عليه هذا اللقب ولا أيّ أحد من المسلمين؛ بل جاء على لسان رسول الله m؛ ومن هنا ننتهي وندرك إلى كون هذا اللقب هو مقام من مقامات الحمزة ﴿؏﴾.

وعلى نحو الاختصار نقول: أن هذه النسبة تسمى نسبة إشراقية؛ فأصحاب القلوب الطاهرة يشرق الله ﷻ عليهم ويهبهم جلت قدرته من أسمائه، فإسم الله المقتدر المنتقم -وغيرها من أسماء الله الجلالية والجمالية- والتي تظهر على أولياء الله؛ تارةً تظهر في أيديهم كقوله ﷻ: ﴿قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ﴾ التوبة:١٤

فالذي يعذبهم هو الله ﷻ لكن تعبير التعذيب في الآية الشريفة جاء عبر الواسطة التي يجريه الله ﷻ على يد هؤلاء المقاتلين، وهذه تسمى نسبة إشراقية جزئية، وأحيانًا تكون هذه النسبة ليست جزئية ومتضمنة لعضو من أعضاء الإنسان فحسب؛ وإنما هذا الإنسان كله هو “أسد الله” هو “أسد رسول الله”، أيّ: أشرقت عليه الأسماء الجلالية، فالأسد وإن كان جميلًا، لكنه ليس جميل في كل موقع؛ وإنما هو جميل في “موقع النكال والنقمة”،ونضرب لذلك مثالًا: قد زار سماحة السيد قبل ست سنوات أحد العرفاء، وعندما خرج منه سأل: كيف وجدته ورأيته؟ -يقصدون سماحة السيد-، قال: رأيته أسد فقيل له أسد فقط، فالسيد فيه الكثير؛ فهو عطوف ورؤوف ورحيم ومؤثر، ذو إحساس عميق، قال لهم: هل تعتقدون أن الأسد فيه خصلة واحدة فحسب؟ فالأسد وإن ظهرت منه الشجاعة، لكن ذات الشجاعة  قد تضافرت فيها صفات كثيرة؛ ومعرفة الله ﷻ ووحدانيته ﷻ، كما الحلم والجود والشهامة وعلو الهمة؛ وإذا ما وعينا وأدركنا ذلك نستطيع أن نتوجه ونلتفت كيف يصبح الحمزة أسد الله!

فهو “أسد الله وأسد رسوله” لأن هناك خصائل جمّة قد اجتمعت فيه وفضائل عدة قد تجلت وظهرت على يديه، كقادرية الله ﷻ؛ إذ لم يكن أسد رسول الله وأسد آل بيت محمد ﴿؏﴾ فحسب -وإن كان هذا شرف عظيم-؛ لكنه رقى إلى أن أصبح “أسد الله”، والعطف (بحرف الواو) هنا إشارة للمظهرية؛ إذ لم يكن ليظهر هذا التجلي لأسماء الله ﷻ وهذه القادرية إذا لم يمر عبر أخذ هذه الصفة من رسول الله m؛ ومن أجل ذلك هدت شهادته رسول الله m حيث أظهر الحزن عليه، حتى ورد عنه m“وأما الحمزة فلا باكي عليه”(٤)، وهذا بنفسه دليل استحباب لإقامة مجالس العزاء على روح الحمزة كما البكاء عليه استجابة لطلب رسول الله m وأهل بيته الطيبين الطاهرين، وهذا يجرنا إلى أن هناك شهيد وشهادته هي التي أحيت الأمة، وهذا البكاء عليه هو الذي أحيا كل بكاء في الحق ومن أجل الحق، فكون الحسين ﴿؏﴾ “قتيل العبرات”(٥) أيّ: كل عبرة نستعبرها هو باب الاستعبار على الحسين ﴿؏﴾، كونه الأجدر والأحق بها “لو كنت باكيًا فابكي على الحسين ﴿؏﴾”(٦).

“مَا غَسَّلُوه وَلاَ لَفُّوه في كَفَن، عَار تَجُولُ عليه الخيلُ عاديةً، يومَ الطفوفِ وَلاَ مَدُّوا عليه رِدَا”، وقد قتل الحمزة كما قتل الحسين ﴿؏﴾، فندائنا: يا رسول الله هذا حسينك بالعراء مقطوع الرأس من القفى وبناتك سبايا، وإلى الله المشتكى، عظم الله أجوركم.

 


  1. الحديث مروي من حديث مسلم كتاب الإيمان ومسند الإمام أحمد بن حنبل، ويكفيهم فخرا بأن منهم سيدة نساء أهل الجنة وهي فاطمة الزهراء أم أبيها ومنهم الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة ومنهم أسد الله وأسد رسوله الحمزة سيد الشهداء ومنهم مهدي هذه الأمة الإمام المهدي الذي يملئ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا. [موجز مناقب الرسول وأهل بيته (ع) – عبد الله علي مطهر الديلمي – ص٣].
  2. في احتجاج أمير المؤمنين (عليه السلام) على أهل الشورى: نشدتكم بالله هل فيكم أحد له أخل مثل أخي جعفر المزين بالجناحين في الجنة، يحل فيها حيث يشاء، غيري؟ قالوا: اللهم لا، قال: أنشدتكم هل فيكم أحد له عم مثل عمي حمزة أسد الله وأسد رسوله وسيد الشهداء، غيري؟ قالوا: اللهم لا. [بحار الأنوار – ج٣٥ – ص١٣٨].
  3. أيّها الناس أُعطينا سِتّاً وفُضّلنا بسَبع أُعطينا العِلْم والحِلْم والسماحةَ والفصاحةَ والشجاعةَ والمحبّةَ في قُلوب المُؤمنين وفُضّلنا بأنَّ منّا النبيّ المُختار مُحمَّداً ومنّا الصدّيق ومنّا الطيّار ومِنّا أسدُ اللهَ وأسدُ رسولهِ ومنّا سِبطا هذهِ الأُمّة ومِنّا مهديّها..) [بحار الأنوار – ج٣٥ – ص١٣٨].
  4. ” لما انصرف رسول الله صلى الله عليه وآله من وقعة أحد إلى المدينة سمع من كل دار قتل من أهلها قتيل نوحا وبكاء ولم يسمع من دار حمزة عمه فقال صلى الله عليه وآله لكن حمزة لا بواكي له، فآلى أهل المدينة أن لا ينوحوا على ميت ولا يبكوه حتى يبدؤا بحمزة فينوحوا عليه ويبكوه، فهم إلى اليوم على ذلك “. [من لايحضره الفقيه – ج١ – ص١٨٣].
  5. ورد في زيارة الإمام الحسين (اللهم صل على محمد وآل محمد، وصل على الحسين المظلوم الشهيد قتيل العبرات، وأسير الكربات…).
  6. (… يا ابن شبيب ان كنت باكيا لشئ فابك للحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام فإنه ذبح كما يذبح الكبش…) [عيون أخبار الرضا (ع) – ج٢- ص٢٦٨].

كيف وجدت المقال؟ شارك الآخرين ذلك

معدل التقييم 5 / 5. عدد التقييمات 4

لا يوجد تقييم للمقال حتة الآن

كيف وجدت المقال؟ شارك الآخرين ذلك

معدل التقييم 5 / 5. عدد التقييمات 4

لا يوجد تقييم للمقال حتة الآن

إحصائيات المدونة

  • 17٬828 الزوار

اختر تصنيفًا

ما رأيكم بالموقع بحلته الجديدة

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

على أن يأتوا بمثل جعفر ﴿؏﴾ لا يأتون 5 (1)

“إنَّكَ تَدعوني فَأُوَلّي عَنكَ وَتَتَحَبَّبُ إلَيَّ فَأتَبَغَّضُ إلَيكَ وَتَتَوَدَّدُ إلَيَّ فَلا أقبَلُ مِنكَ كَأنَّ ليَ التَّطَوُّلَ عَلَيكَ، فَلَم يَمنَعكَ ذلِكَ مِنَ الرَّحمَةِ لي وَالإحسانِ إلَيَّ وَالتَّفَضُّلِ عَلَيَّ بِجودِكَ وَكَرَمِكَ” دعاء الإفتتاح، فالله ﷻ يتودد لنا بالقرآن الكريم، ويتودد لنا بجعفر بن محمد ﴿؏﴾ وأهل البيت ﴿؏﴾، ولذلك نجد أن العقلاء والمهديين من هذه الأمة يرغبون في الإمام الصادق ﴿؏﴾، كما يشرفهم أن يخالط اسمهم اسمه، ووصفهم وصفه فيكونوا (جعفريين)”

فلسفة دعاء وداع شهر رمضان ٢ 5 (2)

“وَ تَخَيَّرْتَهُ مِنْ جَمِيعِ الْأَزْمِنَةِ وَ الدُّهُورِ، وَ آثَرْتَهُ عَلَى كُلِّ أَوْقَاتِ السَّنَةِ بِمَا أَنْزَلْتَ فِيهِ مِنَ الْقُرْآنِ وَ النُّورِ، وَ ضَاعَفْتَ فِيهِ مِنَ الْإِيمَانِ، وَ فَرَضْتَ فِيهِ مِنَ الصِّيَامِ، وَ رَغَّبْتَ فِيهِ مِنَ الْقِيَامِ، وَ أَجْلَلْتَ فِيهِ مِنْ لَيْلَةِ الْقَدْرِ الَّتِي هِيَ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ” إذًا بالنسبة للعاشق هذا الشهر -من حيث نسبته لله ﷻ- تكفيه لأن يتعلق به ويحبه ويريده كما يتألم لوداعه، ويكفيه أنه يكشف وينطق بصفات محبوبه فلا شك حينها سيكون فراقه موجع ومؤلم.

فلسفة دعاء وداع شهر رمضان ١ 5 (1)

دعاء وداع شهر رمضان فيه هذا المقدار المكتنز من العرفان العميق والوله الذي لا يمكن أن يفسر إلا في إطار العشق.. هذا الدعاء أشبه بحكاية عن حالات من يفارق رائحة المحبوب و بالدقة العلمية نسأل: كيف يودع العاشق الشهر الشريف؟!