ddp-md-icon|md-dashboard| الرئيسية ddp-et-icon|et-arrow-carrot-left|4 أهل البيت ﴿؏﴾ ddp-et-icon|et-arrow-carrot-left|4 الخفارة علاج اجتماعي

تقدم القراءة:

الخفارة علاج اجتماعي

الأربعاء 7 جمادى الأولى 1439صباحًاالأربعاء

الوقت المقدر للقراءة:   (عدد الكلمات:  )

0
(0)
أبارك لرسول الله وآل بيته الأطهار سيما خاتمهم عجل الله فرجه الشريف وكافة مراجعنا وقائد الأمة الإسلامية بميلاد حفيدة النبي الأكرم الدرة الطاهرة زينب الكبرى والصديقة الصغرى.
تستحق السيدة زينب العقيلة – وبكل جدارة – أن يطلق على يوم مولدها يوم الممرضة، فقد عالجت عليها السلام الأمة كاملة.*
والتمريض مفهوم عام لا يختص بمجال الصحة البدنية فحسب، فالذي ينقل الناس من الجهل إلى العلم ممرض ، والذي ينقل الناس من الرذيلة إلى الفضيلة ممرض ،و كل أمة تعيش حياة اجتماعية هي بحاجة دائمة إلى من يكتشف داءها ويشخص دواءها ويهيؤه لها، ولكن ليست هذه فقط هي مهمة التطبيب، بل التطبيب يحتاج إلى عنصر ضروري لمشافاة المريض وهو عنصر المقبولية.
ماذا نعني بعنصر المقبولية ؟
في الغالب المريض يرفض قبول الدواء، ويفر من الأصحاء، فالمريض بوباء الجدري يخجل من السليمين ويفر منهم، وكذلك من كان مرضه ضعف الإرادة نراه ينفر من أصحاب الهمم العالية وينفر من مواقع تحميل  المسئولية، ومن كان همه اللهو واللعب لا يحب المجدين ولا مجالسهم، ومن يعيش شبهة فكرية أو نفسيه أو شهوية يستميت نقاشا في الدفاع عنها. من هنا فالممرض يحتاج لعنصر أهم من معرفة الداء والدواء وهو عنصر يعدّ إكسير الحياة ألا وهو مساعدة المريض على قبول دوائه، وهنا يأتي دور الممرضة، وليس الممرض. فالمرأة الممرضة لا تعطي الدواء فقط، بل تضيف للدواء الطهر والعفاف والروحانية والحياء والخفارة والأدب، وهذا يحتاج لجهاد أكبر لإغماد الأنوثة – التي تكون فتاكة إذا كانت أداة مغالبة – وإظهار الخفارة والعفاف والرفق والتنزه عن المطامع الشخصية. وقد اجتمعت هذه العناصر في زينب بنت أمير المؤمنين عليهما السلام، وهل عرفنا خفرة كجوهرة علي التي برقت لوامعها في صحراء كربلاء كنجمة في عالم غطته سحب الأمراض والأوبئة؟!
كونوا أوعية للعلم
لم تكن زينب بنت أمير المؤمنين صرف منفعل أمام تلك الأحداث الدامية، بل ولم تكن فقط ذات بصيرة بخوار قوى الأمة ومكمن مرضها وعلاجها، بل كانت وعاء ومحلا نقيا لهذا الدواء وهذا هو الأهم .
فقد التزمت بمقولة أمير المؤمنين ووصيته حين قال: (كونوا أوعية للعلم) فالوعاء النظيف والقلب الطاهر هو الذي يمرّض ويعالج وإلا ففاقد الشي لا يعطيه، فهل أدّب الوقح أحدا ؟ وهل نظّف المتسخ، وهل وعظ الغافل؟!!!
وإذا لم يكن الإنسان على شيء فهل يقيم العدل ﴿ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ ﴾ المائدة: 68 وربما صح تطبيق الآية ﴿ وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ ﴾ الحاقة: ١٢ على علي صلوات الله عليه .. لأن طهارة أذنه وعاء لتبصر الحقيقة كما وأن الخفارة للمرأة وعاء الشفاء للمجتمع .
بهذا الوعاء كانت زينب تعالج وبهذا الماعون الطاهر عافت الأمة وشافتها من الجهل وخوار القوى والنكول عن الصعاب وقبلت الأمة هذا الدواء الحق وإن كان مرا وطريق ذات الشوكة وهو كره لهم .وما يدعو للعجب والإعجاب هو أن هذه الممرضةالعلويّة قلبت الطريق الذي سماه الله ذات الشوكة ووصفه بأنه كره وأن المريض يود غيره ﴿ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ ﴾ الأنفال: ٧، قلبت كل هذه المواصفات إلى علاج ناجع ومطلوب ومرغوب ويتنافس عليه وفيه العقلاء، لأنها أماتت في هذا الطريق العام أنوثتها وأحيت طبابتها .
ولو أن المرأة حملت الدواء وأبرزته بأنوثتها – سواء كان هذا الدواء علما أو قرصا أو بلاغة أو فنا – لهدمت بدن المجتمع وحلت أركانه وعادت هي الوباء. وقد قال علي عليه السلام لمرضى يريدون أن يطببوا المجتمع وهم أنفسهم شوكا ومثيرين للأوبئة، قال لهم: “كيف أداوي بكم وأنتم دائي كناقش الشوكة بالشوكة وهو يعلم أن ضلعها معها” (1) فإذا كانت الممرضة مريضة فبأي شيء نعالج ؟ وقد قال السيد الرضي:
نفر إلى الشراب إذا غصصنا               فكيف إذا غصصنا بالشراب
وإنني من هذا الموقع أقول: إن أجهزة التواصل الاجتماعي فتحت أبوابا للأوبئة التي لن نقضي عليها إلا بأن تتحول كل امرأة إلى ممرضة تشخص الداء والدواء وتكون لها مقبولية العلاج فقد تحول أكثرنا إلى مدمني تواصل بلا ضوابط. وهي (وسائل التواصل) وإن كانت سلاحا ذا حدين، ولكن إذا وقع السلاح في يد غير المهذب المؤدب، أو وقع بيد الجاهل والغافل قلبه عن ذكر الله، أو كان في يد سيئ الظن أو المنغمر في هواه لم يبق لهذا المجتمع حياة ولا حياء وزالت أركانه الواحد تلو الآخر.
أيتها الأمهات الممرضات ..
دونكم هذا الوباء فإنه يغزو الشاب والشابة والشيخ والشيخة والصغير والكبير والرجل والمرأة والعالم والجاهل.. مرض يهدد الأمة بماهي أمة. وإن كان تلوث البيئة بمخالفة الحياء من الرجال أمر سيئ، إلا أنه من المرأة أسوأ.
انظروا إلى الدعاء الذي نقرؤه في زمن الغيبة (وامنن على علمائنا بالزهد والنصيحة.. وعلى النساء بالحياء والعفة) وخص النساء بالدعاء بالعفة لأن امتلاء الأرض ظلما وجورا إنما يتحقق إذا صدر من كل شريحة أقبح ما يتصور أن يصدر منها، فامتلاء الأرض جورا وظلما هو أمر كيفي وكمي، وأكبر كمية وكيفية ظلم تحمله المرأة عدم الحياء وعدم العفة، وقد قال تعالى: ﴿ وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا ﴾ طه: ١١١

* كلمة بمنسبة ميلاد السيدة زينب (ع) ويوم الممرضة

1. نهج البلاغة ١٧٨ الخطبة ١٢١

كيف وجدت المقال؟ شارك الآخرين ذلك

معدل التقييم 0 / 5. عدد التقييمات 0

لا يوجد تقييم للمقال حتة الآن

كيف وجدت المقال؟ شارك الآخرين ذلك

معدل التقييم 0 / 5. عدد التقييمات 0

لا يوجد تقييم للمقال حتة الآن

إحصائيات المدونة

  • 17٬828 الزوار

اختر تصنيفًا

ما رأيكم بالموقع بحلته الجديدة

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

على أن يأتوا بمثل جعفر ﴿؏﴾ لا يأتون 5 (1)

“إنَّكَ تَدعوني فَأُوَلّي عَنكَ وَتَتَحَبَّبُ إلَيَّ فَأتَبَغَّضُ إلَيكَ وَتَتَوَدَّدُ إلَيَّ فَلا أقبَلُ مِنكَ كَأنَّ ليَ التَّطَوُّلَ عَلَيكَ، فَلَم يَمنَعكَ ذلِكَ مِنَ الرَّحمَةِ لي وَالإحسانِ إلَيَّ وَالتَّفَضُّلِ عَلَيَّ بِجودِكَ وَكَرَمِكَ” دعاء الإفتتاح، فالله ﷻ يتودد لنا بالقرآن الكريم، ويتودد لنا بجعفر بن محمد ﴿؏﴾ وأهل البيت ﴿؏﴾، ولذلك نجد أن العقلاء والمهديين من هذه الأمة يرغبون في الإمام الصادق ﴿؏﴾، كما يشرفهم أن يخالط اسمهم اسمه، ووصفهم وصفه فيكونوا (جعفريين)”

الحمزة أسد الله وأسد رسوله ﷺ  5 (4)

فهو “أسد الله وأسد رسوله” لأن هناك خصائل جمّة قد اجتمعت فيه وفضائل عدة قد تجلت وظهرت على يديه، كقادرية الله ﷻ؛ إذ لم يكن أسد رسول الله وأسد آل بيت محمد ﴿؏﴾ فحسب -وإن كان هذا شرف عظيم-؛ لكنه رقى إلى أن أصبح “أسد الله”.

فلسفة دعاء وداع شهر رمضان ٢ 5 (2)

“وَ تَخَيَّرْتَهُ مِنْ جَمِيعِ الْأَزْمِنَةِ وَ الدُّهُورِ، وَ آثَرْتَهُ عَلَى كُلِّ أَوْقَاتِ السَّنَةِ بِمَا أَنْزَلْتَ فِيهِ مِنَ الْقُرْآنِ وَ النُّورِ، وَ ضَاعَفْتَ فِيهِ مِنَ الْإِيمَانِ، وَ فَرَضْتَ فِيهِ مِنَ الصِّيَامِ، وَ رَغَّبْتَ فِيهِ مِنَ الْقِيَامِ، وَ أَجْلَلْتَ فِيهِ مِنْ لَيْلَةِ الْقَدْرِ الَّتِي هِيَ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ” إذًا بالنسبة للعاشق هذا الشهر -من حيث نسبته لله ﷻ- تكفيه لأن يتعلق به ويحبه ويريده كما يتألم لوداعه، ويكفيه أنه يكشف وينطق بصفات محبوبه فلا شك حينها سيكون فراقه موجع ومؤلم.