ddp-md-icon|md-dashboard| الرئيسية ddp-et-icon|et-arrow-carrot-left|4 أهل البيت ﴿؏﴾ ddp-et-icon|et-arrow-carrot-left|4 زينب تُسمِعُ كلام الله

تقدم القراءة:

زينب تُسمِعُ كلام الله

الأحد 5 جمادى الأولى 1437صباحًاالأحد

الوقت المقدر للقراءة:   (عدد الكلمات:  )

0
(0)
نقدم التهاني للنبيّ الأعظم نوالصدّيقة الطاهرة وأمير المؤمنين والأئمة المعصومين عليهم السلام سيّما خاتمهم الحجة المنتظر .. ونبارك لوليّ أمر المسلمين ولمجتمعنا الرسالي وللمرأة الرسالية خاصة ميلاد السيدة زينب ابنة علي عليها السلام .
في السنة الخامسة للهجرة – على الأكثر – كان إذن الله بنزول زينب بنت أمير المؤمنين عليها السلام من عالمها الإلهي، وانتقالها من أطهر الأرحام والأصلاب إلى أطهر الأحضان وأرحمها، وهو نعمة من الرب الرحيم على خلقه، يقول الإمام الحسين عليه السلام في دعاء عرفة في سياق تعداد نعم الله سبحانه: ( وكفّلتني الأمهات الرواحم ولكن هذه الرحمة الربانية التي تعمّ كل إنسان في طفولته تتجلى بالمعنى الكامل في أكناف العصمة، وسنرى أن السيدة زينب قد أشارت إلى هذه الحقيقة ضمن رسالتها في كربلاء. *
 لو أردنا الإشارة بشكل موجز إلى العناصر الأساسية في شخصية السيدة زينب عليها السلام فلاشك سنجد أن من أهمها المؤهلات الرسالية التي أشبهت فيها مؤهلات جدها رسول الله حامل الرسالة الخاتمة لكل العالمين. وقد كانت رسالة رسول الله هي الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن، قال تعالى: ﴿ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ﴾  النحل: 125.
وكما هو معلوم فإن الحكمة وكذلك الموعظة والجدال بالتي هي أحسن إنما تقال لأهلها، ويتفاوت في ذلك مستوى الاقتدار عليها عند العقلاء والبلغاء وأهل الله، وللنبي محمد صلى الله عليه وآله أرفعها درجة حتى قال الله في حقه: ﴿وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ ثم أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْلَمُونَ﴾ التوبة: 6 فمحمد (ص) لا يتلو القرآن فقط، وإنما يقوم بدور اجتماعي وسياسي فعالّ، فهو يجير المشرك ويحفظ ذمته ويحرسه ويحميه، ويهيئ كل الظرف من أجل أن يسمعه (كلام الله) ، ثم يبلغه مأمنه ليعطيه فرصة للتدبر والتأمل، ويمد له جسراً للعودة مختار إلى الله، وهو بذلك يفتح له طرقا للانتقال من الشرك إلى التوحيد، ومن الجهل إلى العلم، ومن الذيلة إلى الفضيلة، ويضع عنه قيوده التي كبّله بها محيطه.
والآية تلفتنا إلى نكتتين:
  • الأولى: أن الإسلام دين الكلمة الإلهية، والكلمة هي العمدة في الدعوة، وأما السلاح وإراقة الدماء فهي أساليب دفاعية فقط،… الكلمة هي الباقية ، وصوتها يغلب صليل السيوف.
  • الثانية: أن الإنسان – لو خلي وشأنه – فهو طالب للمعرفة، وطريقها التعلم والسماع والإنصات والتفكر، فإذا وجد متحدثٌ يُسمع كلام الله؛ فمن الطبيعي أن يحدث انقلابا روحيا وفكريا وعاطفيا بل تاريخيا في الحركة الاجتماعية، وأن يغير اتجاه الأمواج العاتية من اتباع أعمى بلاشعور ولا عقل إلى اتجاه مغاير يقتلع الهوى من النفوس والظلمات من العقول.
ونحن بأدنى تأمل في الوقائع التي جرت بعد كربلاء نجد أن في خطبة السيدة زينب – شواهد حالية ومقامية ومقالية – لهذا التغيير التاريخي والاجتماعي والروحي والفكري؛ بحيث يمكننا الادعاء بأن كل من جاء بعد السيدة زينب عليها السلام وقام بدور فعال ومؤثر في قضية كربلاء لم يكن دوره في الحقيقة إلا كدور المزارع الذي يبللّ الأشجار برذاذ الماء لتظهر رائحتها للأجيال. فزينب عليها السلام زرعت شجرة الولاية والعدل ومقارعة الظلم، وكل نشاط بعد دورها هو بمثابة رشّ الماء على هذه الشجرة ليتضوّع ريحها وينتشر عبيرها.
لقد تحمّلت السيدة زينب (ع) ما تحمّله جدها رسول الله (ص) لتسمع الناس كلمات الله بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن، وقد كانت بكل ملابساتها هي الأرضية، فأسمعتهم زينب عليها السلام كلام الله، وجعلت كلمة الله هي العليا. ولأن شخصية زينب (ع) تنطوي على خصال جدها رسول الله فقد أثمر زرعها وأحسنت أداء رسالتها، ولم تنس للإمام الحسين عليه السلام تلك النعمة التي كان يظهر في دعاءه شكرها وحمدها والثناء عليها ( وكفلتني الأمهات الرواحم ) ، فحينما رفعت جثمانه الطاهر من أرض كربلاء وهو بتلك الحالة المحرقة للقلوب قالت: “يوم على صدر النبي ويوم على حر الثرى”.
ما أبلغه من شكر .. شكر لتقلّب الحسين بين صدر النبي وأحضان الأمهات الرواحم يوما – وهي نفس الأحضان التي احتضنتها، وهو ذات الصدر الذي احتواها – وشكر حين يرحل لله شهيدا، وهي يوم في حماية النبي ويوم أسيرة تحمل كلامه ورسالته.
هي زينب التي انطوت جنباتها على روح الرسالة، واحتضنت خصائص الإمامة فلم يقل دورها عن دور نبوي يشع شمس الحقيقة في أظلم بقاع الأرض.

* الكلمة بمناسبة ميلاد السيدة زينب عليه السلام

كيف وجدت المقال؟ شارك الآخرين ذلك

معدل التقييم 0 / 5. عدد التقييمات 0

لا يوجد تقييم للمقال حتة الآن

كيف وجدت المقال؟ شارك الآخرين ذلك

معدل التقييم 0 / 5. عدد التقييمات 0

لا يوجد تقييم للمقال حتة الآن

إحصائيات المدونة

  • 17٬828 الزوار

اختر تصنيفًا

ما رأيكم بالموقع بحلته الجديدة

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

على أن يأتوا بمثل جعفر ﴿؏﴾ لا يأتون 5 (1)

“إنَّكَ تَدعوني فَأُوَلّي عَنكَ وَتَتَحَبَّبُ إلَيَّ فَأتَبَغَّضُ إلَيكَ وَتَتَوَدَّدُ إلَيَّ فَلا أقبَلُ مِنكَ كَأنَّ ليَ التَّطَوُّلَ عَلَيكَ، فَلَم يَمنَعكَ ذلِكَ مِنَ الرَّحمَةِ لي وَالإحسانِ إلَيَّ وَالتَّفَضُّلِ عَلَيَّ بِجودِكَ وَكَرَمِكَ” دعاء الإفتتاح، فالله ﷻ يتودد لنا بالقرآن الكريم، ويتودد لنا بجعفر بن محمد ﴿؏﴾ وأهل البيت ﴿؏﴾، ولذلك نجد أن العقلاء والمهديين من هذه الأمة يرغبون في الإمام الصادق ﴿؏﴾، كما يشرفهم أن يخالط اسمهم اسمه، ووصفهم وصفه فيكونوا (جعفريين)”

الحمزة أسد الله وأسد رسوله ﷺ  5 (4)

فهو “أسد الله وأسد رسوله” لأن هناك خصائل جمّة قد اجتمعت فيه وفضائل عدة قد تجلت وظهرت على يديه، كقادرية الله ﷻ؛ إذ لم يكن أسد رسول الله وأسد آل بيت محمد ﴿؏﴾ فحسب -وإن كان هذا شرف عظيم-؛ لكنه رقى إلى أن أصبح “أسد الله”.

فلسفة دعاء وداع شهر رمضان ٢ 5 (2)

“وَ تَخَيَّرْتَهُ مِنْ جَمِيعِ الْأَزْمِنَةِ وَ الدُّهُورِ، وَ آثَرْتَهُ عَلَى كُلِّ أَوْقَاتِ السَّنَةِ بِمَا أَنْزَلْتَ فِيهِ مِنَ الْقُرْآنِ وَ النُّورِ، وَ ضَاعَفْتَ فِيهِ مِنَ الْإِيمَانِ، وَ فَرَضْتَ فِيهِ مِنَ الصِّيَامِ، وَ رَغَّبْتَ فِيهِ مِنَ الْقِيَامِ، وَ أَجْلَلْتَ فِيهِ مِنْ لَيْلَةِ الْقَدْرِ الَّتِي هِيَ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ” إذًا بالنسبة للعاشق هذا الشهر -من حيث نسبته لله ﷻ- تكفيه لأن يتعلق به ويحبه ويريده كما يتألم لوداعه، ويكفيه أنه يكشف وينطق بصفات محبوبه فلا شك حينها سيكون فراقه موجع ومؤلم.