ddp-md-icon|md-dashboard| الرئيسية ddp-et-icon|et-arrow-carrot-left|4 أسئلة وأجوبة ddp-et-icon|et-arrow-carrot-left|4 أسئلة فقهية ddp-et-icon|et-arrow-carrot-left|4 حكم خروج الزوجة مع منع الزوج

تقدم القراءة:

حكم خروج الزوجة مع منع الزوج

الخميس 1 رمضان 1436مساءًالخميس

الوقت المقدر للقراءة:   (عدد الكلمات:  )

0
(0)

 هل يجوز للمرأة أن تخرج لزيارة والديها مع منع الزوج؟

• من حقّ الزوج أن لا تخرج زوجته من بيتها من دون إذنه مطلقا إلا للقيام بفعل واجب عليها كالحجّ الواجب عليها، أما لو استلزم عدم خروجها حرجا شديدا لا يتحمّل عادة كما إذا كانت مريضة وتحتاج لعلاج ضروري، ففي مثل هذه الحالات يسقط إذن الزوج.

أما في حالة صلة الرّحم فلا يجوز لها الخروج بدون إذنه ولكن – وهذا من جمال واعتدال الشريعة – هنا يتوجّه الخطاب الشرعيّ للزوج وهو أن يأذن للزوجة في صلة رحمها وعيادة مرضاهم وتشييع جنائزهم، إذا لم يتنافَ مع حقه الشرعي من التمكين.

ولكن اسمحي لي أختي العزيزة أن أضيف للجواب الفقهي بُعدا اجتماعيّا أخلاقيّا حيث أننا لا نعلم سبب منع الزوج من صلة الرحم وحيث هذا خلاف الطبيعة العقلائيّة والعاطفية..

فننصح بالآتي: 

  1. لابدّ من البحث عن السبب لهذا المنع ومحالة معالجته.
  2. محاولة توضيح أهمية صلة الرحم وعقوبة قطيعة الرحم.. من خلال ذكر أحاديث أهل البيت (ع).. وهناك الكثير من الروايات الواردة بشكل قصة تصلح أن تكون محلا للأحاديث البيتية.
  3. تقوية الأجواء الأيمانيّة في البيت.. فهذا يرقّق القلب ويفتح بابا لتذكّر الآخرة.. ويوم الحساب.. وهذا له أثر في السماح بصلة الرحم. 
  4. عدم قطيعة الرحم وإن لم نصلهم وذلك بالاتصال عليهم.. والتهادي.. وغيرها من وسائل الاتصال الحديثة. 

 

كيف وجدت المقال؟ شارك الآخرين ذلك

معدل التقييم 0 / 5. عدد التقييمات 0

لا يوجد تقييم للمقال حتى الآن

كيف وجدت المقال؟ شارك الآخرين ذلك

معدل التقييم 0 / 5. عدد التقييمات 0

لا يوجد تقييم للمقال حتى الآن

اختر تصنيفًا

ما رأيكم بالموقع بحلته الجديدة

إحصائيات المدونة

  • 56٬867 زائر

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الفرد.. الأمة.. المجتمع.. شاكلة رمضانية. 5 (3)

نحن بحاجة إلى الإنسان السويّ الذي يأخذ استواءه من القرآن الكريم “وَإنْ مِلْنَا فِيهِ فَعَدِّلْنا؛ فإذا مال الإنسان قليلًا، تغيرت فطرته؛ وكي لا يميل فهو بحاجةٍ إلى مرجعية فكرية ودينية وقرآنية، ليبقى كالمرآة الصافية.

علي ﴿؏﴾ الرحمة المهداة للوجود ٣ 5 (1)

إن ولاية الله ﷻ منحصرة، وليس لأحد أن يأخذها إلا من نصّبه الله ﷻ، فهي مرتبة من مراتب الوجود الإلهي؛ ولها ذات الخصائص والصفات لولاية الله ﷻ، ولها ذات أحكامها؛ لأنها ممتدة ومتفرعة من الولاية الذاتية لله ﷻ، فهذه الولاية لله ﷻ بالذات، ولأمير المؤمين ﴿؏﴾ بالواسطة وبالتبع.

علي ﴿؏﴾ الرحمة المهداة للوجود ٢ 5 (2)

كل الأعمال، العبادة والجهاد تصبح لغوًا، ما لم تبلغ الولاية موقعها الذي جعله الله ﷻ لها، فإذا وصلنا إلى هذه المعرفة، عرفنا معنى علي ﴿؏﴾ وأدركنا حقيقة ومعنى فقد علي ﴿؏﴾ الذي أظهره الله ﷻ وجلّاه وبيّنه.